انتهت المؤسسة العامة للحي الثقافي /كتارا/ من جمع أول عشرة آلاف مفردة من معجم قطر الثقافي، الذي بدأت العمل في مرحلته الأولى في وقت سابق.

ويهدف مشروع معجم قطر الثقافي إلى حماية اللهجة القطرية بمفرداتها القديمة للأجيال اللاحقة، والحفاظ على المخزون القيمي للهجة القطرية، التي تحمل مجموع القيم والعادات السائدة لدى المجتمع، انطلاقا من أن ترقية اللهجة العامية ليست متنافية مع الحفاظ على اللغة العربية الفصحى الأم لهذه اللهجة.

ويتضمن معجم قطر الثقافي معلومات لغوية توضح الأصل اللغوي والتطور في اللهجة المحلية لهذا الأصل، كما يشتمل على الصور والرسوم البيانية والفهارس والملحقات المكملة.

وقال الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام المؤسسة، إنها تهدف من خلال مشروع معجم قطر الثقافي وما يرتبط به من بحث ودراسة إلى تنمية الوعي الوطني بأهمية التراث الثقافي من خلال إرساء ثقافة متكاملة تربط كل معلم ومفردة قطرية بدلالاتها اللغوية والتراثية والثقافية، وربط جميع المعالم والمسميات القطرية بأصولها اللغوية الفصيحة وأبعادها اللهجية والثقافية، وإتاحة رصيد ثقافي علمي يبرز أصالة وجذور المفردات القطرية.

ويشتمل المعجم على التأصيل اللغوي الفصيح لأسماء الأماكن والمواقع والمفردات المستخدمة جميعها في المجتمع القطري من خلال الرجوع إلى أصل الكلمة في كتب فقه اللغة والمعاجم العربية القديمة والشعر العربي ومعجم البلدان والأماكن القديمة، وكذلك التحقيق اللهجي للنطق المحلي لأسماء الأماكن والمواقع، وتتبع التطور الذي طرأ على الأصل الفصيح، والتتبع الحضاري الثقافي للهجة القطرية الأصيلة.

وينطلق المشروع، الذي يعمل فيه ويشرف عليه نخبة من الكوادر الوطنية في عدد من التخصصات المختلفة، من فكرة جمع استقصائي لأسماء الأماكن والمواقع القطرية، من مدن وقرى وأخوار وقلاع وآبار، وجمع لمفردات الحياة اليومية قديما وحديثا من اللهجة القطرية، مثل مفردات الحكي المتوارث، ومفردات البحر كالغوص والسفن والأسماك، ومفردات البر كالطيور والنباتات والأشجار، وكذلك مفردات المهن والأطعمة والأدوات، وترتيبها ترتيبا أبجديا، ودراستها دراسة أكاديمية مختصة ببيان أصولها اللغوية والتطور اللهجي لهذه الأصول، والبحث عنها في مظانها التراثية في الكتب القديمة الممتدة عبر 500 عام.

ويعد مشروع المعجم الثقافي الموسوعي لدولة قطر، أحد أهم مشاريع المؤسسة العامة للحي الثقافي ويتوافق مع رؤية قطر الوطنية 2030، من خلال تحقيق عدد من الأهداف اللغوية والتاريخية والجغرافية والمحلية في دولة قطر، والإسهام في التعريف بتراث الدولة الحضاري وخصوصياتها الثقافية الأصيلة، وذلك في موسوعة ثنائية اللغة مرتبة أبجديا، تشمل معلومات لغوية متعددة، كبيان الأصل اللغوي، والتطور اللهجي المحلي لهذا الأصل، مزودة بكتابة صوتية حسب النطق المحلي.

Leave a comment