صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وعمان، رواية «الشقة في شارع پاسي» للروائي الفلسطيني راجي بطحيش، وهي الرواية الثانية للكاتب بعد رواية «يولا وأخوته».
وتتناول الرواية «حكاية صديقين: أمير وجميل عبر عشرات السنوات، وضمن سياقات تاريخية وثقافية صاخبة. بين عامي 2001 و2019 تاريخ كامل تغير فيه مفهوم اللجوء، وأصبحت العلاقة بين شرق المتوسط وأوروبا أكثر تعقيداً وشحناً، جميل وأمير يهاجران إلى باريس في عام 2001 بعد نشوب الانتفاضة الثانية وأحداث أكتوبر (تشرين الأول) 2000 في الجليل؛ طمعاً في حياة أفضل.
جاء على غلاف الرواية: «متنقلاً بين الأماكن والأزمنة، يتتبع راجي بطحيش في روايته (الشقة في شارع پاسي) رحلة بطليه جميل وأمير لاكتشاف نفسيْهما وهويتيْهما ومكانيْهما في العالم. وعبر سرد حيوي، مُفعم بروح ميلودرامية لا تخلو من تأمل ساخر لشخصياته، يرسم بطحيش مسارات بطليه من الوطن فلسطين، أو (البلاد) كما يُسميها، وحتى شوارع وممرات العاصمة الفرنسية باريس؛ باريس أخرى قاسية، غير تلك المضمَّخة بالعطور والمزدانة بالحُلي والأزياء الفاخرة، من البداية الحالمة في زمن الطفولة، وحتى النهاية المفجعة في نهاية الطريق».
تقع الرواية في 208 صفحات من القطع المتوسط، وقد صمم غلافها الشاعر زهير أبو شايب.

*المصدر: الشرق الأوسط.

Leave a comment