تونس- أعلنت وزارة الشؤون الثقافية التونسية أخيرا في بلاغ لها عن عودة المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية بالفضاءات المفتوحة بداية من 15 يوليو 2020 بطاقة الاستيعاب العادية. مع التقيد بكل الإجراءات والتدابير الوقائية الصحية (تقسيم المتفرجين إلى مجموعات تتكون من 30 فردا تفصل بين المجموعة والأخرى مسافة مترين على الأقل…)، وغير ذلك من التدابير التي سيتم بيانها بالبروتوكول الصحي الخاص بالمهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية الذي سيتم نشره خلال الأسبوع القادم.

ويأتي القرار إثر تشخيص الوضع الوبائي الحالي في تونس وتقييم نتائج المرحلة الحالية من قبل وزارة الصحة واللجنة العلمية لمتابعة انتشار فايروس كورونا والمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة.

وتشهد الساحة الثقافية التونسية عودة تدريجية للنشاط خاصة مع السيطرة على انتشار فايروس كورونا في البلاد.

وعادت قاعات السينما إلى النشاط ابتداء من يوم أمس الأحد الموافق لـ14 يونيو، في حين سيتم تأجيل فتح المركبات السينمائية متعددة القاعات إلى تاريخ 15 يوليو 2020.

وتمت الإشارة في البلاغ ذاته إلى ضرورة احترام مقتضيات البروتوكول الصحي الذي سيتمّ وضعه على ذمة أصحاب القاعات، بينما تبقى هذه الإجراءات قابلة للمراجعة حسب تطور الوضع الصحي خلال الفترة القادمة.

كما تعيد مدينة العلوم بتونس فتح جميع فضاءاتها العلمية والقبة الفلكية والمكتبة المعلوماتية وقاعات المحاضرات وفرع مدينة العلوم بتطاوين، للعموم، بداية من يوم الثلاثاء 16 يونيو 2020.

وفيما ألغي عدد من المهرجانات تقرر تنظيم أخرى مع التعديل ومن بينها مهرجان سوسة الدولي، الذي أعلنت إدارته في بلاغ لها أنّ الدورة الـ62 للمهرجان ستكتفي بالعروض التونسية فقط ولن تقع برمجة أيّ عرض أجنبي.

*المصدر: العرب.

Leave a comment