إضاءاتسلايدر

«دون جوان يحكي عن نفسه» بطريقة مغايرة لما ألفناه سابقاً

*عدنان حسين أحمد

صدرت عن داري نشر «سرد، وممدوح عدوان» الترجمة العربية لرواية «دون جوان يحكي عن نفسه» للروائي والكاتب النمساوي بيتر هاندكه. وقد نقلها من الألمانية إلى العربية المترجم المصري سمير جريس.
في هذه الرواية، يستعيد هاندكه شخصية دون جوان الأسطورية، ويقدِّمها بطريقة مغايرة لما ألِفْناها سابقاً في مسرحيات وروايات وقصائد وأعمالٍ أوبرالية عالمية لكُتّاب وشعراء وفنانين معروفين أمثال تيرسو دي مولينا، موليير، ألكسندر بوشكين، اللورد بايرن، برتولد برشت، ماكس فريش، وموتسارت وغيرهم من المُبدعين الذين اعتادوا أن يقدّموا دون جوان عاشقاً ماجناً يغوي النساء ثم يولّي الأدبار. أما هاندكه، فيكاد يجرّده من الرغبات الجنسية، ويقدِّمه لنا بوصفه شخصاً مُطارَداً يتنقل بين البلدان، لكنه يبحث دائماً عن «الوصال والتواصل»، ولعل هاندكه يقترب كثيراً من رؤية الكاتب التشيكي جوزيف تومان، الذي قدّم دون جوان بطلاً تراجيدياً، وأسقطَ عنه نزعته الحسيّة الشهوانية.
لا تختلف رواية «دون جوان يحكي عن نفسه» عن بقية روايات هاندكه من ناحية الأسلوب والتجليات اللغوية، غير أن الثيمة المركزية لهذه الرواية قد تكون أخفّ وزْناً من سابقاتها مثل «قلق حارس المرمى عند ضربة الجزاء» و«رسالة قصيرة للوداع الطويل» و«الشقاء العادي» و«المرأة العسراء»، وغيرها من رواياته المعروفة، التي تتميّز بموضوعاتها الرصينة التي تترك أثراً قوياً لدى المتلقين، حتى وإن اختلفوا مع آرائه وطروحاته الفكرية.
ولتسليط الضوء على ثيمة هذه الرواية، لا بد من الإشارة إلى الشرارة التي أوقدت في داخله الحريق ودفعته لكتابة هذا النص السردي. يعترف هاندكه في لقاء معه، أجرته الشاعرة اللبنانية جُمانة حدّاد، بأن شرارة «دون جوان» قد لمعت في ذهنه بينما «كان يتنزّه وحيداً في الغابة كعادته، وفاجأه مشهد اثنين عاشقين بين الأشجار». لعل هذا المشهد المُفاجئ الذي أذهله في تلك اللحظة كان بمثابة الوخزة التي فجّرت في ذهنه ينبوعاً من الانثيالات القصصية التي اتّحدت في قالب روائي يتكئ كثيراً على الفنتازيا والنفس الغرائبي. في هذه الرواية، يروي «دون جوان» حكايته بضمير الغائب للراوي، ثم يقوم هذا الراوي بسردها لنا نحن القرّاء.
ثمة شخصيتان هما الثنائي العاشق في الغابة، يُطاردان دون جوان، لكنهما يكفّان عن المُطاردة، ما إن يدخل إلى أطلال دير «بور رويال دي شون» الشهير، الذي يوفِّر الحماية والأمان لكل منْ يلجه حتى وإن اقترف آثاماً كثيرة. ثم إن نظرة الثنائي العاشق كانت تشي بأنّ هذا الدون جوان ليس هو الرجل الذي يُطاردانه، وأنّ مَنْ يريدان قتله هو شخص آخر.
يتحول طاهي مطعم الدير بعد أن يهجرهُ الزبائن تماماً إلى راوٍ عليم، خصوصاً بعد أن سئم من القراءة وأخذ يروي لنا كل ما سمعه من الدون جوان، خلال الأيام السبعة التي تنقّل فيها في عدة بلدان، وشكّلت نسيج النص الروائي الذي يتمحور حول المحطات السبع التي سبقت وصوله إلى الدير القديم.
ففي الرحلة الأولى، يتحدث عن العروس التي هربت من حفل زفافها في القرية القوقازية والتحقت به. وفي الرحلة الثانية يروي قصة المرأة الدمشقية التي ذهبت معه لمشاهدة الدراويش الراقصين في الجامع الكبير، وفي الرحلة الثالثة يسرد حكاية امرأتين تعرّف إليهما في مدينة سبتة المغربية، ثم يتكلم عن امرأة نرويجية مريضة أو مجنونة تتخلى عن الكنيسة كي تقابله سراً، ثم يلتقي بالمرأة الهولندية التي يطاردها زعيم القوادين. أما السابعة والأخيرة فيلتقيها في بلد لا اسم له. تبدو هذه الحكايات أشبه بقصص «ألف ليلة وليلة»، حيث يتسع مسرح الأحداث لشخصيات مختلفة من عدة بلدان في ثلاث قارات تبدأ بجورجيا، ثم تمتد إلى سوريا والمغرب والنرويج وهولندا، وتنتهي في بلد لا اسم له.
يؤكد الراوي بأنه خلال الأيام السبعة ظهر في حديقة الدير عدة دون جوانات، لكنهم كانوا مزيّفين كلهم باستثناء الدون جوان الذي استقبله في منزله المهجور، الذي يروي حكايات حقيقية لا يتسرّب إليها الكذب والخداع.
يعوِّل هاندكه كثيراً على جمال اللغة وعمقها الأدبي، الذي التفت إليه منذ صباه، ولعل هجومه على «جماعة 47»، التي كانت تضم تحت خيمتها أدباء بسطوا نفوذهم لاحقاً على المشهد الثقافي الألماني، وأصحبوا معروفين في أوروبا والعالم، مثل هاينريش بول وغونتر غراس وأنجيبورغ باخمان وغيرهم، وقد اتهمهم هاندكه بـ«العُنّة اللغوية» و«العجز عن الوصف»، ووصف كتابات البعض منهم بـ«الأدب السخيف»، فهو يُعنى عناية بالغة باللغة التي يكتب فيها نصوصه الأدبية المطرزة بالتماعات فلسفية استلهمها من مارتن هايدغر ولودفيغ فيتغنشتاين، كما يذهب سمير جريس، مترجم الرواية، فلا غرابة أن يركز على ذاته و«أناه العليا» التي يستغورها دائماً علّه يُدرك كُنهها، ويفهم سرّ توحّده واحتفائه بالعزلة الأبدية. إنّ أحد أسباب منحه جائزة نوبل عام 2019 هو «براعته اللغوية، وخصوصية التجربة الإنسانية» في معظم أعماله الأدبية التي راجت منذ أوائل السبعينات من القرن الماضي حتى يومنا هذا.
أثارت كتب هاندكه ورواياته الكثير من اللغط في الأوساط الثقافية والفكرية، وذلك بسبب مساندته الصرب في حرب البلقان، ومعارضته تدخل الناتو، وانشقاقه عن الكنيسة الكاثوليكية، وإعادته «جائزة بوشنر» لمانحيها الألمان، الأمر الذي دفعه إلى العُزلة والانزواء في بيته الباريسي بعيداً عن وسائل الإعلام التي تضعه في دائرة الحرج والارتباك.
وعلى الرغم من وضوح العنوان، بوصفه عتبة نصيّة يحكي فيها دون جوان عن نفسه، إلا أنّ شبح الاستغلاق يحوم في ذهن القارئ، فقد اقتبس المؤلف جملة وردت على لسان «دون جوفاني» في أوبرا موتسارت يقول فيها: «لن تعرفَ مَنْ أنا»، في إشارة واضحة إلى غموض هذه الشخصية المحيّرة التي تحتاج إلى دأب وصبر ومثابرة كي نفهم الإنسان العميق الذي يترفّع عن الأشياء اليومية والعابرة، ويسعى لتحقيق الأحلام النائية أو ملامستها في أقل تقدير.
لم يسعَ هاندكه لأن يكون كاتباً سياسياً، وربما يدلّنا كتابه «أنا ساكن البرج العاجي» على نفوره من الحياة السياسية التي ترفّع عنها، وتخلّص من أحابيلها في هذه العزلة الفردية التي يبحث فيها كل يوم عن ذاته العصيّة المتوترة التي لا تسترخي إلاّ في سويعات الكتابة الاستكشافية التي تعرّي الذات الإنسانية، وتغوص في الطبيعة التي تحيط بالكائن البشري من كل حدب وصوب.
لا يمكن هضم واستيعاب المنجز الروائي لبيتر هاندكه، ما لم يطلّع القارئ على رواياته الأخرى التي لم تُترجم إلى العربية مثل «تكرار»، التي يروي فيها قصة شخص يتحدر من أصول نمساوية سلوفينية يذهب إلى يوغسلافيا «الشيوعية» بحثاً عن هويته «الضائعة». وكذلك رواية «الشقاء العادي» التي تتمحور على نبأ انتحار والدته، وهي في الحادية والخمسين، ليُمسك بالأطياف التي تركتها هذه الأم وغادرته بهدوء وصمت غريبَين.

*الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق