صحة وغذاء

7 خطوات لمكافحة مشكلات التنفس في فصل الشتاء

يمكن لخطوات بسيطة أن تساعد على تجنب المضاعفات الناتجة عن استنشاق الهواء البارد والجاف.

– خطر الهواء البارد

إن اندفاع الهواء البارد في وجهك أثناء انتقالك خارج البيت مجرد تذكير سريع بأن قسوة الشتاء قد حلّت. ويمكن أن يكون التنفس العميق للهواء الجليدي محفوفاً بالمخاطر للأشخاص الذين يعانون من أمراض تنفسية مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية أو مرض الانسداد الرئوي المزمن (الذي يتضمن التهاب الشعب الهوائية المزمن وانتفاخ الرئتين). ويمكن أن تؤدي درجات الحرارة الباردة إلى ظهور أعراض مثل الصفير والسعال وضيق التنفس.

حتى لدى الأشخاص الأصحاء، يمكن للهواء البارد والجاف أن يهيج الشعب الهوائية والرئتين، ويؤدي إلى ضيق الممرات الهوائية العليا، مما يجعل التنفس أكثر صعوبة.

يقول الدكتور كريغ جونز، اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة بـ«مستشفى ماساتشوستس للعيون والأذن» التابع لجامعة هارفارد: «يمكن أيضاً أن يتسبب الهواء البارد في تعطيل الطبقة الرطبة (أو النديّة) التي تبطن الممرات الهوائية السفلية في الرئتين، وذلك بالتسبب في تبخرها بشكل سريع. وقد يكون هذا التأثير أكبر لدى الأشخاص الذين يعانون مشكلات في الجهاز التنفسي».

ثمة مشكلة أخرى محتملة يتسبب فيها الهواء البارد، بحسب الدكتور جونز، فبالنسبة «للأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن، فإنه من الممكن أن يتسبب الهواء البارد في انتقال مزيد من الخلايا الملتهبة إلى الشعب الهوائية، الأمر الذي يؤدي أيضاً إلى تفاقم الأعراض».

– تحديات التنفس الفموي

عندما تتنفس من خلال أنفك، يجري تسخين الهواء البارد وترطيبه أثناء مروره عبر الأنف والحنجرة والمجرى الهوائي العلوي. لذلك عند بلوغ الهواء مجراه السفلي يكون قد أصبح دافئاً بدرجة كافية، مما يمنع تعطيل الطبقة الرطبة هناك.

ويوضح الدكتور جونز قائلاً: «إذا كان هناك شخص يتنفس عن طريق الفم بشكل أساسي، فإن الهواء لا يصل دافئاً ولا يحصل على الترطيب عند مروره بالأنف، وبالتالي فإن تأثير التجفيف على مجرى الهواء السفلي قد يساهم في ظهور أعراض تنفسية».

– خطوات وقائية

هناك عدد من الاستراتيجيات يمكن أن تساعد في التغلب على مشكلات تنفس الهواء البارد هذا الشتاء:

1- الالتزام بالنظام العلاجي: إذا كنت تشكو من مشكلات تنفسية، فإنه يتعين عليك العمل مع طبيبك مقدماً لتحسين نوع الأدوية خلال أشهر الشتاء. على سبيل المثال، يوصي الدكتور جونز عادة مرضاه الذين يعانون من الربو ومن الحساسية تجاه الهواء البارد باستخدام دواء موسع قصبي قصير المفعول مثل ألبوتيرول (بروفنتيل، فينتولين، بروير) قبل الخروج من البيت، مع العلم بأن النهج الصحيح يعتمد قبل كل شيء على احتياجاتك الخاصة.

2- الترطيب: يوصي الدكتور جونز بالترطيب المصطنع لتجويف الأنف كل يوم. ويقول إن «الأنف الجاف يشعرك عموماً كأنه مسدود، مما يؤدي إلى اللجوء إلى التنفس الفموي. وقد يساعد الاستخدام المنتظم للرذاذ الملحي الأنفي أو (الجل) الملحي الأنفي المتوفر من دون وصفة طبية في الصيدليات، في تقليل الإحساس بالاحتقان الأنفي، مما يقلل من التنفس الفموي».

3- تغطية الأنف: غطِّ أنفك وفمك بغطاء عندما تكون بالخارج. وفي هذا الصدد، يقول الدكتور جونز إن «ذلك من شأنه أن يقلل الأعراض عن طريق تسخين الوجه وتسخين الهواء وزيادة الرطوبة في الهواء الذي تتنفسه».

4- البقاء في الداخل: يقول الدكتور جونز: «يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الجهاز التنفسي تجنب قضاء الوقت في البرد كلما كان ذلك ممكناً، خصوصاً عند ممارسة التمارين، لأن ذلك سيزيد من جفاف مجرى الهواء ويزيد من الأعراض ومن خطر الإصابة بنوبة الربو». يتعين تغيير روتين التمارين لإجرائها داخل المنزل خلال أشهر الشتاء، أو في صالة للألعاب الرياضية، أو بدء برنامج للتمارين المنزلية، أو الانضمام إلى نادي مشي في مركز تجاري محلي.

5- ضبط الهواء في الأماكن المغلقة: حتى عندما تكون في البيت، يمكنك تقليل مخاطر تعرضك لتنفس الهواء البارد عن طريق إبقاء الهواء دافئاً ورطباً، ولا تدع درجة حرارة الهواء الداخلي تقل عن 64 درجة فهرنهايت (18 درجة مئوية) واستخدم المرطب للحفاظ على جفاف الهواء.

6- تجنب مهيجات الرئة: إن رائحة الدخان من مداخن الحطب تعدّ أكثر شيوعاً خلال فصل الشتاء. ولكن إذا كنت تعاني مشكلات في الجهاز التنفسي، فقد يهيج الدخان رئتيك، ولذلك حاول تجنبه عندما تكون بالخارج.

7- راعِ احتياطات الأمان: إذا شعرت بأن أعراض الجهاز التنفسي تتفاقم، فاتصل بطبيبك، ويمكنكما معاً وضع خطة للتنفس بشكل أسهل هذا الشتاء.

– «رسالة هارفارد الصحية»

– خدمات «تريبيون ميديا»

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق